هل يجوز العمل بالصيرفة؟ وهل يصح بيع العملات الأجنبية وشراؤها؟
أضيف بواسـطة
بغداد  -  ابواب المرجعية الاخباري
أجاب سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله السيد علي الحسیني السيستاني (دام الله ظله الوارف)، علی استفتاءات حول بيع العملات.

١-السؤال: يقوم البنك ببيع العملات الاجنبية وشرائها نقداً مع زيادة مالية؟

الجواب: يحق له ذلك.‏

٢-السؤال: هل يصح بيع العملات الاجنبية وشراؤها؟

الجواب: يصح بيعها وشراؤها بقيمتها السوقية، بالاقل وبالاكثر، بلا فرق في ذلك بين كون البيع أو الشراء حالاً أو مؤجلاً.

٣-السؤال: هل يجوز العمل بالصيرفة بيع وشراء العملات العراقية والاجنبية؟

الجواب: يجوز.

٤-السؤال: شاع في الأيام الأخيرة بيع الورقة النقدية فئة (العشرة آلاف دينار) بأقل منها من فئة أخرى فما حكم ذلك؟

الجواب: إذا كان البيع نقداً لا مؤجلاً فلا بأس به في حد ذاته.

٥-السؤال: اذا بعت لشخص ١٠٠دولار لمدة بمبلغ ١٩٠٠٠٠الف دينار فهل هذا جائز؟

الجواب: يجوز.

٦-السؤال: هل يجوز المتاجرة بالعملة مثلاً العملة العراقية؟

الجواب: يجوز إذا لم يكن على خلاف القانون المرعي.

٧-السؤال: انتشر في الاونة الاخيرة بيع الدولار بالاجل كان يكون سعره ب ١٢٠ الف دينار ويبيعه التاجر لمدة شهر ب١٥٠ الف دينار، فما هو راي سماحتكم حول البيع؟

الجواب: يجوز.

٨-السؤال: هل تصح المعاملة بالنقود الورقية المزوّرة؟

الجواب: تحرم ولا تصح المعاملة بالنقود الورقية المزوّرة، أو الساقطة عن الاعتبار، تلك التي يغش بها المتعامل الناس، إذا كان من تدفع اليه العملة جاهلا بأنها مغشوشة أو مزوّرة.

٩-السؤال: لو اقترض مسلم من مسلم مبلغاً من المال ، ثم بعد مدة انخفضت القيمة السوقية لتلك العملة ، فكم سيدفع للمقرض؟

المقدار الذي اقترضه نفسه ، أو ما يساوي قيمته السوقية حين الوفاء ، وهل هناك من فرق لو كان المقرض كافراً؟

الجواب: يدفع نفس المقدار المقترض ، بلا فرق في المقرض بين المسلم والكافر.

١٠-السؤال: ظهرت مؤخر في الاسواق وبين عامة الناس ظاهرة بيع العملة الاجنبية (الدولار) وهي كالاتي:

مثلا: بيع الورقة فئة (١٠٠) دولار واحدة بمبلغ (١٦٠) الف دينار عراقي لمدة شهر واحد علما ان سعرها المتعارف عليه هو (١٢٠) الف دينار عراقي في الاسواق المحلية؟ فما حكم المبلغ المضاف (٤٠) الف دينار عراقي علي اصل قيمة الورقة والذي هو يعادل كما ذكرنا اعلاه (١٢٠) دينار عراقي وهل هذا العمل جائز شرعا أم يدخل في المعاملات الربوية؟

الجواب: لا بأس باجراء المعاملة في مفروض السؤال.

رابط المحتـوى
تاريخ الإضافـة 09/02/2018 - 13:13   آخـر تحديـث 24/02/2018 - 19:43   رقم المحتـوى 8682
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.AbwaabIq.com 2014