قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
المرجع النجفي: الجيل الشاب مستقبل العراق ويجب وضع آليات وسبل للارتقاء بدوره

المرجع النجفي: الجيل الشاب مستقبل العراق ويجب وضع آليات وسبل للارتقاء بدوره
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
بغداد  /  ابواب المرجعية الاخباري

أَعرب سماحة المرجع الدیني آية الله الشيخ بشير حسين النجفي عن أَهمية وضع آلياتٍ وسُبلٍ للارتقاء بدور أَجيالنا وشبابنا اليافعين، قائلا إنهم قادة العراق ومستقبله المنتظر، وأَنهم أَمانة الله ورسوله في أَعناق من تربوا بكنفهم، ومن ترعرعوا وسط جدران العلم والهداية في المدارس والجامعات.
جاء ذلك لدى استقباله وفداً من أَساتذة وطلبة جامعة ذي قار، حيث دعا آية الله النجفي الأَساتذة الجامعيين أَن يدركوا أهمية وعظم الأمانة التي بين أَيديهم، مطالبا إياهم أَن يبذلوا قصار جهودهم في الوصول لأَعلى مراتب العلم والمعرفة، مع وجوب زرع روح المحبة والإِخلاص لعراق المقدسات.
من جانبه الوفد قدَّم شكره وعرفانه على ما بذله سماحة المرجع من وقته المبارك، ومن نصحٍ أَبويٍّ يصب في خدمة أَبناء العراق.
کما بارك المرجع النجفي تلك الرميات التي انطلقت من أَنامل أَبناء الحشد الشعبي المقدس، والتي ثأرت لأَبناء العراق من إِجرام الدواعش والتكفيريين، حيث صينت بسواعد الأَبطال الأَعراض والمقدسات، حتى تم تحقيق النصر الكبير والعظيم لعراق الطهر من أَنجاس الأَرض.
جاء ذلك لدى لقاء سماحته بعددٍ من قيادات وأَبناء الحشد الشعبي المقدس، والذين بدورهم قدَّموا نصرهم هديةً بين أيدي مراجع الدين العظام، مؤكدين أَن النصر جاء ببركة الإِيمان بقداسة تربة العراق الطاهرة، وبدعاء مراجع الدين العظام.
إِلى ذلك وفي الصدد ذاته استقبل الوفدَ مدير مكتب المرجع النجفي سماحة الشيخ علي النجفي في مكتبه, وأكد بدوره أَن الحرب ما زالت قائمة، فبعد النصر الكبير والعظيم الذي حققه العراقيون بتطهير التربة العراقية المطهرة، يتطلب منا العمل على المرحلة الثانية والتي توجب علينا الحذر والحيطة والتوجس من مكر أَعداء العراق، وضرورة الارتقاء بالحس الأَمني، للوصول بأَعلى مراتب الحيطة والحذر والأَمن لحفظ الإِنسان والنوع العراقي من أَي خطر قد يحدق به.
رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=8656
تاريخ الإضافـة 07/12/2017 - 15:57   آخـر تحديـث 10/12/2017 - 10:45   رقم المحتـوى 8656
محتـويات مشـابهة
المرجع الشبیري الزنجاني: القرار الاميركي حول القدس انتهاك للقيم الإنسانیة والدینية
المرجع الحائريّ يستنكر بشدة اعتراف الرئيس الأمريكي بشأن القدس عاصمة للكيان الصهيوني
المرجع المدرسي يدين قرار الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للدولة الغاصبة
في بيان صادر من مكتبه: بعد هزيمة امريكا وحلفائها في العراق وسوريا فكروا بفتنة جديدة لعلهم يتمكنوا من تعويض هزائمهم السابق
المرجع الفياض يدعو لضرورة قلع جذور المحاصصة والطائفية وتخفيض رواتب المسؤولين