المرجعية العليا:لابد ان نأتي الامام الحسين بروح طاهرة والبدء بإصلاح النفس والتوبة الصادقة ومراجعة النفس ويجب عقد العزم على التوبة لله تعالى AbwaabIq.com من الحسينية الفاطمية في النجف،السيد القبانجي:نحن دعاة الوحدة لكننا نحذر من اختراق صفوفنا واستغلال علاقاتنا الطيبة لقلب النظام السياسي في العراق”. AbwaabIq.com المدرسي في بيانه الأسبوعي:ارجو من الاخوه الاكراد “الاندماج أكثر فأكثر مع الشعب العراقي”. AbwaabIq.com بالصور على «العتبة الحسينية» التي يقصدها الملايين AbwaabIq.com في مئوية وعد بلفور: القضية الفلسطينية بين القومية العربية والسياسة الصهيونية AbwaabIq.com
قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
من على منبر جامع الرحمن- الشيخ عادل الساعدي:مجتمعاتنا الإسلامية تعاني اليوم من الوقوع في أسر الماديات والتذلل للشهوات أكثر من أي زمنٍ مضى،

من على منبر جامع الرحمن- الشيخ عادل الساعدي:مجتمعاتنا الإسلامية تعاني اليوم من الوقوع في أسر الماديات والتذلل للشهوات أكثر من أي زمنٍ مضى،
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
دعا خطيب جامع الرحمن، الشيخ عادل الساعدي، إلى تبني مبادرة وطنية عليا لرعاية العملية التربوية بشكل خاص وإعطائها أولويةً في الاهتمام، كاشفاً عن انتشار أمراض اجتماعية في المجتمع العراقي واهمها تعاطي الشباب للمخدرات بسبب ضغوطات الحياة وضعف الوازع الديني، مطالبا جميع الأسر العراقية إلى الاهتمام بالبناء الديني لدى أبنائهم لإيجاد محصِّن أمام الانحراف.
وقال الشيخ عادل الساعدي من على منبر جامع الرحمن في المنصور بالعاصمة بغداد، “نعيش هذه الايام ذكرى استشهاد الامام علي السجاد ورغم كل التركيز على المظلومية التي مر بها ائمة أهل البيت والامام السجاد بالذات والتي لابد أن تحدث انقلاباً في الأمة وضميرها، لم يصدر من الأمة ردة فعلٍ إلا البكاء مواساة لهم فأدرك الإمام زين العابدين أن هذه الأمة أمةٌ خاوية تحتاج إلى علاج مع وظيفته الأساسية في بسط الدين والعدل ومحاربة الفاسدين”.
واضاف الساعدي “فتبنى السجاد توظيف القوى الناعمة لأداء هاتين المهمتين من أجل تحقيق أهدافه الأساسية ولابد من الاستفادة في حياتنا الحالية والتي تمثلت بما يلي اولها ضرورة الحفاظ على القيادة الحقة ونفي الزعامات الزائفة، والإمام زين العابدين كان يسعى لإبراز القيادة الصالحة أمام القيادة الزائفة التي فرضها الواقع على الأمة لإن انحراف الأمة عن اختيار قيادتها السليمة يؤدي بها إلى الضلال وأن اتباعها القيادة الباطلة سيؤدي بها إلى قتل القيادة الحقة سواء قتل شخصها أو قتل شخصيتها من خلال التسقيط والافتراء وهذا على حدٍ سواء في اختيار واتباع القيادة الدينية أو السياسية التي بيدها مصدر القرار وتحت سلطتها مقدرات الأمة كما هي عليه اليوم”.
وتابع الساعدي “لقد شدد الإمام السجاد على ضرورة الحفاظ على وحدة كيان الأمة ومقاومة تجزئتها وكذلك التجرد عن المادة والتركيز على البناء الروحي للأمة”.
وبين الساعدي ان “مجتمعاتنا الإسلامية تعاني اليوم من الوقوع في أسر الماديات والتذلل للشهوات أكثر من أي زمنٍ مضى، الأمر الذي تسبب بقتل وجدانها الروحي وفقدانها الذات الحقيقية للإنسان فزادت معاصي المسلمين وتعرض الشباب نتيجة هذا الانحدار للانتحار بسبب ضغوط الحياة المادية وجفاف منابعها الروحية وانتشرت أمراض اجتماعية أخرى أمثال تعاطي المخدرات بسبب ضغوطات الحياة وضعف الوازع الديني مما دعا بالشباب أن يدمر نفسه في تعاطي المخدرات، فبلوغ عدد المدانين بيعاً وتناولاً في سجن البصرة إلى أكثر من ثمانمائة شخص ينبئ بخطر كبير يهدد الأمن الاجتماعي وأخلاقياته”.
وكشف الساعدي إن “الظروف الاجتماعية غير المستقرة التي يمر بها مجتمعنا مع ضعف الوازع الروحي ستكون خير بوابة لحرف الشباب وتدميرهم وانتشار الجريمة التي تؤمن توفير المال لتغطية نفقات تناول المخدرات، لذا فعلى جميع الأسر الاهتمام بالبناء الديني لدى أبنائهم لإيجاد محصِّن أمام الانحراف”.
واكد الساعدي على “البناء العلمي والترقي بمستوى الأمة عن الجهل، لأنه ثاني الأسباب الرئيسية التي جعلت من الأمة أن تتعاطى بردة فعلٍ باردة مع واقعة كربلاء الجهل الذي تعيشه الأمة في فهم الإمامة ومسار أهل البيت في فهم الدين لذا عمد الإمام السجاد إلى تأسيس الجامعة الإسلامية في بيته وهي نواة ما أسسه الصادقان من الجامعة الإسلامية فيما بعد فعمد الإمام إلى شراء العبيد والموالي ويبدأ بتدريسهم مدة عام كامل ثم يعتقهم لينشرهم في المجتمع لتدريس علوم أهل البيت وكانت هذه الحركة هادئة لا تثير مخاوف السلطة آنياً كما فتح الدرس لطلابه في مسجد الرسول الأكرم ص فإن النهضة الاجتماعية تبدأ من النهضة العلمية والبناء التربوي السليم ، فالمجتمعات التي تتراقى علمياً تكون الآفات والمخاطر فيه أقل من غيرها”.
وحذر الساعدي “لربما اليوم في العراق وما يعيشه خير مثال بسبب تردي التعليم، وانحطاطه خير شاهد على ذلك، فإن زيادة الجهل سبب لازدياد الأمراض الاجتماعية الأخرى وعدم تطوره، فالعام الدراسي الذي شُرِّعت أبوابه أمام الطلبة مازال فقيراً من حيث توفير المستلزمات التعليمية فما زالت الكتب المدرسية غير كاملة والقرطاسية ليست بالمستوى المطلوب ودور العلم والمدارس التي أخذت تتصدع أكثر عما عليه من قبل نتيجة إهمالها وعدم رعايتها”.
ودعا الساعدي “لتبني مبادرة وطنية عليا لرعاية العملية التربوية بشكل خاص وإعطائها أولويةً في الاهتمام فإن مخرجات الإهمال والتقصير ستكون كبيرة ومؤلمة على مستقبل أبنائنا، فكان الإمام السجاد حريصاً على رعاية جناحي العملية التربوية بشكلٍ متوازن فإنه يهتم بتزكية النفوس لتوفير الوعاء العلمي السليم ومن ثم زرع العلوم فيها لتنتج جيلاً متعلما تعليما سليما”.
فراس الكرباسي
رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=8618
تاريخ الإضافـة 13/10/2017 - 15:10   آخـر تحديـث 07/11/2017 - 17:28   رقم المحتـوى 8618
محتـويات مشـابهة
بالصور على «العتبة الحسينية» التي يقصدها الملايين
المدرسي في بيانه الأسبوعي:ارجو من الاخوه الاكراد “الاندماج أكثر فأكثر مع الشعب العراقي”.
المرجعية العليا:لابد ان نأتي الامام الحسين بروح طاهرة والبدء بإصلاح النفس والتوبة الصادقة ومراجعة النفس ويجب عقد العزم على التوبة لله تعالى
آية الله آراكي: كل شيء يدل على بداية العد العكسي لنهاية وجود الدولة الصهيونية
الشيخ نعيم قاسم: العقوبات الاميركية والتهديدات الاسرائيلية لن تثنينا عن المقاومة