الأزهر يشيد بقرار الأمم المتحدة بشأن القدس.. ويدعو ترامب لسحب قراره AbwaabIq.com ​السيد علي فضل الله​:الشعب الفلسطيني أبدى ولا يزال، عزيمة وإرادة واستعداداً للتضحية، رغم كلّ ما يعانيه من واقع اقتصادي واجتماعي صعب، AbwaabIq.com من مجمع السيدة الزهراء في صيدا-الشيخ النابلسي: القدس ليست أرضا قابلة للهبة والتنازل AbwaabIq.com القدس ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة AbwaabIq.com خلال وفداً من السادة العلماء-المرجع النجفي: أن ثقافة الأُمة الواحدة تبدأ بعمل وسلوك رجال الدين في جميع الطوائف العراقية قبل المواطن البسيط AbwaabIq.com
قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
لماذا لم يكمل الامام الحسين حجه واثر الخروج؟

لماذا لم يكمل الامام الحسين حجه واثر الخروج؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


بقلم:سمير الربيعي...

الحج هو  ركن من أركان الدين وتركه مع الاعتراف بثبوته معصية كبيرة كما إن إنكار أصل الفريضة قد يصل إلى الكفر وقد روى الكليني عن الإمام الحسين(ع): "من مات ولم يحج حجة الإسلام، لم يمنعه من ذلك حاجة تجحف به، أو مرض لا يطيق فيه الحج، أو سلطان يمنعه، فليمت يهودياً أو نصرانياً"
يبدأ الحج بعمرة التمتع ثم يبدأ الحجاج في اليوم الثامن من ذي الحجة  بالمبيت في منى (وهي منطقة قريبة من حدود الحرم المكي) ويسمى بيوم التروية.وهو اليوم الثامن من ايام الحج.
لكن في هذا اليوم تحديدا وفي سنة 60 هجرية حلّ  الإمام الحسين احرامه قبل يوم واحد من أتمام مناسك الحج وبإبداله الى عمرة مفردة وعلى عجل من يوم التروبه رغم أن الناس كانوا يتوجهون إلى عرفات لأداء مناسك الحج. لذلك بادر الكثير من الوجوه المعروفة بالتساؤل والتعجب من موقف الإمام (عليه السلام)
 فقالوا: ما الذي اعجلك يا أبا عبد الله ولم يبق من الحج الا يوم واحد؟!
 يسألونه وهو امامهم و اعلمهم بالشريعة و الاحكام و الفقه و الحديث و السنن و غيرها.
وفى تاريخ ابن عساكر وابن كثير : لئن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلى من أن تستحل بى يعنى مكة . ثم طاف الحسين بالبيت وبين الصفا والمروة وقص من شعره وأحل من احرامه وجعلها عمرة
لكن المتتبع لمسيرة الامام الحسين  هو عند وصوله مكة المكرمة ليلة الجمعة لثلاث ليالٍ مضين من شهر شعبان لم يكن مطلقاً يفكر في اتخاذها مستقراً لإقامته، انما أراد أن يتخذها محطة يتوقف فيها مدة من الزمن، ثم يواصل بعدها المسير إلى العراق،

ففي إقامته (عليه السلام)  في مدينة مكة لم تنقطع عنه وفود أهل الكوفة وهي تدعوه إلى القدوم إلى العراق، ولم يكن الإمام راغباً في البقاء في فيها ، لأنه يعرف نوايا الأمويين وخططهم لقتله وقد أعدوا العدة لذلك، وجعلوا توقيتها في موسم الحج.
وقد أوردت المصادر بان يزيد قد بثّ جلاوزته لإغتيال الحسين عليه السلام ولو كان متعلقاً باستار الكعبة.
وهنا  فوت الإمام هذه الفرصة عليهم بخروجه قبل وقت التنفيذ في الثامن من ذي الحجة.

و جاء في المرويات التي وصفت خروجه من مكة و وداعه لأخيه محمد ابن الحنفية انه قال لأخيه محمد في الليلة التي أراد الخروج في صبيحتها : يا أخي لقد خفت أن يغتالني يزيد بن معاوية في الحرم فأكون الذي يستباح به حرمة هذا البيت.
خرج (عليه السلام)   لأنه لا يريد أن يكون سبباً في انتهاك حرمة هذه المدينة وبيت الله الحرام، ولهذا أجاب عبد الله بن الزبير حين قال له: لو أقمت في الحجاز ثم طلبت هذا الأمر لما خالفت عليك «إن أبي حدثني أن لها كبشاً به تستحل حرمتها وما أُحب أن أكون أنا ذلك الكبش» (الكامل في التاريخ 4 / 381).
وفي يوم التروية التقيا بين الحجر والباب فقال له ابن الزبير : ان شئت أقمت فوليت هذا الأمر آزرناك وساعدناك ونصحناك وبايعناك فقال له الحسين : ان أبى حدثني أن بها كبشا يستحل حرمتها فما أحب أن أكون ذلك الكبش فقال له ابن الزبير : فأقم ان شئت وتوليني أنا الأمر فتطاع ولا تعصى فقال : وما أريد هذا ثم انهما أخفيا كلامهما.

وفى رواية : فسار ابن الزبير الحسين فالتفت إلينا الحسين ، فقال : يقول ابن الزبير : أقم في هذا المسجد أجمع لك الناس ، ثم قال : والله لئن أقتل خارجا منها أحب إلى من أن أقتل داخلا منها بشبر ، وايم الله لو كنت في جحر هامة من هذه الهوام الطبري 6 / 216 . 2 ) الطبري 6 / 317 ، وراجع انساب الاشراف ص 164
وفي رواية لابن عساكر سار الإمام الحسين حتى انتهى إلى الصفاح  فلقيه الفرزدق بن غالب الشاعر فقال للإمام : بأبي وأمي يا ابن رسول الله ما أعجلك عن الحج فقال : لو لم أعجل لأخذت
.
ويقول العلامة المحقق السيد هاشم معروف الحسني ( رحمه الله ) :
لقد عزم على الخروج إلى العراق مهما كانت النتائج و كان مسلم بن عقيل رضوان الله عليه قد كتب إليه يستعجله القدوم و يخبره بما رأى و سمع من إقبال الناس عليه و إلحاحهم في طلبه.
قال الإمام الحسين (ع) قبل خروجه من مكة: كأنّي بأوصالي تقطِّعُها عسلان الفلوات بين النّواوِيسِ وكَربلاء، فيملأنّ منّي أكراشاً جوفاً، وأجربة سغباً لا مَحيصَ عن يومٍ خُطّ بالقلم.
وقال عليه السلام لاستخرجوني حتى يقضوا في حاجتهم ووالله ليعتدن على كما اعتدت اليهود في السبت..

وفى تاريخ ابن عساكر وابن كثير : لئن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلى من أن تستحل بى يعنى مكة. ثم طاف الحسين بالبيت وبين الصفا والمروة وقص من شعره وأحل من احرامه وجعلها عمرة
ويعني ذلك أن الإمام (عليه السلام) لم يكمل حجه، بسبب خطورة الموقف ليمارس تكليفه الشرعي في الامامة والقيادة.

نرى من هذه الرواية بان الحسين عليه السلام أجبر على الخروج لأنه إن لم يخرج تكون واحدة من إثنين إما قتله عليه السلام بالحرم المكي وإما بيعته ليزيد وهذا مالايمكن.
اذن بعد كل ماأوردناه يتضح لنا سبب خروج الحسين عليه السلام سواء أكتب أهل العراق أم لم يكتبوا.
وبذلك يكون  كل شيء واضح أمام الحسين(عليه السلام) وهو مصمم على الكفاح و الشهادة ,فليس النصر يحسب دائماً بالنتائج الآنيّة المادية، فقد يحتاج الحدث الكبير إلى فترة زمنية طويلة يتفاعل فيها جملة من الحوادث والاسباب ليعطي نتائجه، وهذا ما حدث بالفعل بعد استشهاد الإمام (عليه السلام) إذ ظلت روح المقاومة تغلي في نقوس ابناء الامة واستمرت بعد موت يزيد (لعنه الله) حتى قضت على كيان الحكم الاموي، تلك الروح التي كانت شعاراً لكل ثائر في سبيل التحرر من الظلم والطغيان.
إصلاح الأمة، كما أشار في بداية خروجه من المدينة: إنِّي لم أخرج أشِراً ولا بَطِراً ، ولا مُفسِداً ولا ظَالِماً ، وإنَّما خرجتُ لطلب الإصلاح في أمَّة جَدِّي(صل الله عليه واله وسلم)،أريدُ أنْ آمُرَ بالمعروفِ وأنْهَى عنِ المنكر ، وأسيرُ بِسيرَةِ جَدِّي ، وأبي علي بن أبي طَالِب.
القافلة التى لم تكمل حجتها لتحج حجاً اخر من نوعاً لا يقل رفعة و سمواً عن الحج المفروض في مكه عند بيت الله الحرام  حجة هناك في كربلاء في تلك الارض القفراء لا ماء و لا كلاء .. و لكن ايماناً و يقين , حباً و اخلاص للمولى عز وجل يفوق اي وصف ...


 

رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=8551
تاريخ الإضافـة 03/09/2017 - 08:23   آخـر تحديـث 06/01/2018 - 08:26   رقم المحتـوى 8551
محتـويات مشـابهة
صور بطاقات تعزية بذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري(علية السلام)
بالصور على «العتبة الحسينية» التي يقصدها الملايين
من الحسينية الفاطمية في النجف،السيد القبانجي:نحن دعاة الوحدة لكننا نحذر من اختراق صفوفنا واستغلال علاقاتنا الطيبة لقلب النظام السياسي في العراق”.
المرجعية العليا:لابد ان نأتي الامام الحسين بروح طاهرة والبدء بإصلاح النفس والتوبة الصادقة ومراجعة النفس ويجب عقد العزم على التوبة لله تعالى
المرجع الديني سماحة السيد علي الحسيني السيستاني يجيب: ما هو رأي سماحة آية الله السيستاني حول صحة حديث: (من بكى أو تباكى على الحسين (ع) وجبت له الجنة)؟