آية الله العظمى بشير النجفي: يجب أَن نقدم للعالم صورةً حقيقيةً عن الإِسلام المحمديِّ الأَصيل عبر الإعلام AbwaabIq.com من داخل الصحن الحسيني الشريف،السيد الصافي: لابد أن يسمع الإنسان للحق ويستثمر الفرصة وإلا فسيرى ما لا يحمد عقباه AbwaabIq.com المرجع السيد الحكيم يجدد دعوته لأن تكون مجالس العزاء مكرسة لقضية سيد الشهداء (ع) AbwaabIq.com في بيانه الأسبوعي-آية الله السيد المدرسي: الانتصار على الإرهاب استحاق وطني يجب استثماره لبناء وطن تسوده العداله والكرامة AbwaabIq.com من على منبر جامع الرحمن- الشيخ عادل الساعدي:مجتمعاتنا الإسلامية تعاني اليوم من الوقوع في أسر الماديات والتذلل للشهوات أكثر من أي زمنٍ مضى، AbwaabIq.com
قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
سيرة بن كثير : لما ثقل النبي صلى الله عليه و سلم جعل يتغشاه الكرب فقالت فاطمة : وا كرب أبتاه فقال لها : ليس على أبيك كرب بعد اليوم

سيرة بن كثير : لما ثقل النبي صلى الله عليه و سلم جعل يتغشاه الكرب فقالت فاطمة : وا كرب أبتاه فقال لها : ليس على أبيك كرب بعد اليوم
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
.قال البخاري : [ حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد حدثنا ثابت عن أنس قال : لما ثقل النبي صلى الله عليه و سلم جعل يتغشاه الكرب فقالت فاطمة : وا كرب أبتاه فقال لها : ليس على أبيك كرب بعد اليوم
فلما مات قالت : و أبتاه أجاب ربا دعاه يا أبتاه من جنة الفردوس مأواه يا أبتاه إلى جبريل ننعاه فلما دفن قالت فاطمة : يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله صلى الله عليه و سلم التراب ؟ ! 
تفرد به البخاري رحمه الله 
و قال الإمام أحمد : حدثنا يزيد حدثنا حماد بن زيد حدثنا ثابت البناني قال أنس : فلما دفن النبي صلى الله عليه و سلم قالت فاطمة : يا أنس أطابت أنفسكم أن دفنتم رسول الله صلى الله عليه و سلم في التراب و رجعتم ؟ 
و هكذا رواه ابن ماجه مختصرا من حديث حماد بن زيد به و عنده قال حماد : فكان ثابت إذا حدث بهذا الحديث بكى حتى تختلف أضلاعه 
و هذا لا يعد نياحة بل هو من باب ذكر فضائله الحق عليه أفضل الصلاة و السلام و إنما قلنا هذا لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن النياحة 
و قد روى الإمام أحمد و النسائي من حديث شعبة سمعت قتادة سمعت مطرفا يحدث عن حكيم بن قيس بن عاصم عن أبيه ـ فيما أوصى به إلى بنيه ـ أنه قال : و لا تنوحوا علي فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم ينح عليه 
و قد رواه إسماعيل بن إسحاق القاضي في النوادر عن عمرو بن ميمون عن شعبة به 
ثم رواه عن علي بن المديني عن المغيرة بن سلمة عن الصعق بن حزن عن القاسم بن مطيب عن الحسن البصري عن قيس بن عاصم به قال : لا تنوحوا علي فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم ينح عليه و قد سمعته ينهى عن النياحة 
ثم رواه عن علي عن محمد بن الفضل عن الصعق عن القاسم عن يونس بن عبيد عن الحسن عن عاصم به 
و قال الحافظ أبو بكر البزار : حدثنا عقبة بن سنان حدثنا عثمان بن عثمان حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم ينح عليه 
و قال الإمام أحمد : حدثنا عفان حدثنا جعفر بن سليمان حدثنا ثابت عن أنس قال : لما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء 
قال : و ما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم الأيدي حتى أنكرنا قلوبنا 
و هكذا رواه الترمذي و ابن ماجه جميعا عن بشر بن هلال الصواف عن جعفر بن سليمان الضبعي به 
و قال الترمذي : هذا حديث صحيح غريب 
قلت و إسناده على شرط الصحيحين و محفوظ من حديث جعفر بن سليمان و قد أخرج له الجماعة و رواه الناس عنه كذلك 
و قد أغرب الكديمي و هو محمد بن يونس رحمه الله في روايته له حيث قال : حدثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك الطيالسي حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت عن أنس قال : لما قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم أظلمت المدينة حتى لم ينظر بعضنا إلى بعض و كان أحدنا يبسط يده فلا يراها ـ أو لا يبصرها و ما فرغنا من دفنه حتى أنكرنا قلوبنا 
رواه البيهقي من طريقه كذلك 
و قد رواه من طريق غيره من الحفاظ عن أبي الوليد الطيالسي كما قدمنا و هو المحفوظ و الله أعلم 
و قد روى الحافظ الكبير أبو القاسم بن عساكر من طريق أبي حفص بن شاهين حدثنا حسين ابن أحمد بن بسطام بالأبله حدثنا محمد بن يزيد الرؤاسي حدثنا مسلمة ابن علقمة عن داود بن أبي هند عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال : لما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء 
و قال ابن ماجه : حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا عبد الوهاب ابن عطاء العجلي عن ابن عون عن الحسن عن أبي بن كعب قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و إنما وجهنا واحد فلما قبض نظرنا هكذا و هكذا 
و قال أيضا : حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثنا خالي محمد بن إبراهيم بن المطلب بن السائب بن أبي وداعة السهمي حدثني موسى بن عبد الله بن أبي أمية المخزومي حدثني مصعب بن عبد الله عن أم سلمة بنت أبي أمية زوج النبي صلى الله عليه و سلم أنها قالت : كان الناس في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام المصلى يصلي لم يعد بصر أحدهم موضع قدميه فتوفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان أبو بكر فكان الناس إذا قام أحدهم يصلي لم يعد بصر أحدهم موضع جبينه فتوفي أبو بكر و كان عمر فكان الناس إذا قام أحدهم يصلي لم يعد بصر أحدهم موضع القبلة فتوفي عمر و كان عثمان و كانت الفتنة فتلفت الناس يمينا و شمالا 
و قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الصمد حدثنا حماد عن ثابت عن أنس أن أم أيمن بكت لما قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم فقيل لها ما يبكيك على النبي صلى الله عليه و سلم ؟ فقالت : إني قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم سيموت و لكني إنما أبكي على الوحي الذي رفع عنا 
هكذا رواه مختصرا 
و قد قال البيهقي : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم و محمد بن النضر الجارودي قالا : حدثنا الحسن بن علي الخولاني حدثنا عمرو بن عاصم الكلابي حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال : ذهب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى أم أيمن زائرا و ذهبت معه فقربت إليه شرابا فإما كان صائما و إما كان لا يريده فرده فأقبلت على رسول الله صلى الله عليه و سلم تضاحكه 
فقال أبو بكر بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم لعمر : انطلق بنا إلى أم أيمن نزورها 
فلما انتهينا إليها بكت فقالا لها : ما يبكيك ؟ ما عند الله خير لرسوله قالت : و الله ما أبكي ألا أكون أعلم أن ما عند الله خير لرسوله و لكن أبكي أن الوحي انقطع من السماء 
فهيجتهما على البكاء فجعلا يبكيان 
و رواه مسلم منفردا به عن زهير بن حرب عن عمرو بن عاصم به 
و قال موسى بن عقبة في قصة وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم و خطبة أبي بكر فيها : قال : و رجع الناس حين فرغ أبو بكر من الخطبة و أم أيمن قاعدة تبكي فقيل لها : ما يبكيك ؟ قد أكرم الله نبيه صلى الله عليه و سلم فأدخله جنته و أراحه من نصب الدنيا
فقالت : إنما أبكي على خبر السماء كان يأتينا غضا جديدا كل يوم و ليلة فقد انقطع و رفع فعليه أبكي 
فعجب الناس من قولها 
و قد قال مسلم بن الحجاج في صحيحه : [ و حدثت عن أبي أسامة و ممن روى ذلك عنه إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا أبو أسامة حدثنا بريد بن عبد الله عن أبي بردة عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن الله إذا أراد رحمة أمة من عباده قبض نبيها قبلها فجعله لها فرطا و سلفا يشهد لها و إذا أراد هلكة أمة عذبها و نبيها حي فأهلكها و هو ينظر إليها فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه و عصوا أمره ] 
تفرد به مسلم إسنادا و متنا 
و قد قال الحافظ أبو بكر البزار : [ حدثنا يوسف بن موسى حدثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن سفيان عن عبد الله بن السائب عن زاذان عن عبد الله ـ هو ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : إن الله ملائكته سياحين يبلغوني عن أمتي السلام ] 
قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ حياتي خير لكم تحدثون و يحدث لكم و وفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما رأيت من خير حمدت الله عليه و ما رأيت من شر استغفرت الله لكم ] ثم قال البزار : لا نعرف آخره يروى عن عبد الله إلا من هذا الوجه 
قلت : و أما أوله و هو قوله عليه السلام : [ إن لله ملائكته سياحين يبلغوني عن أمتي السلام ] فقد رواه النسائي من طرق متعددة عن سفيان الثوري و عن الأعمش كلاهما عن عبد الله بن السائب عن أبيه به 
و قد قال الإمام أحمد : [ حدثنا حسين بن علي الجعفي عن عبد الرحمن بن يزيد ابن جابر عن أبي الأشعث الصنعاني عن أوس بن أوس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم و فيه قبض و فيه النفخة و فيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي 
قالوا : يا رسول الله كيف تعرض صلاتنا عليك و قد أرمت ؟ ـ يعني قد بليت ـ قال : إن الله قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام ] 
و هكذا رواه أبو داود عن هارون بن عبد الله و عن الحسن بن علي و النسائي عن إسحاق بن منصور ثلاثتهم عن حسين بن علي به و رواه ابن ماجه عن أبي بكر بن أبي شيبة عن حسين بن علي عن ابن جابر عن أبي الأشعث عن شداد بن أوس فذكره 
قال شيخنا أبو الحجاج المزي : و ذلك وهم من ابن ماجه و الصحيح أوس بن أوس و هو الثقفي رضي الله عنه 
قلت : و هو عندي في نسخة جيدة مشهورة على الصواب كما رواه أحمد و أبو داود و النسائي عن أوس بن أوس 
ثم قال ابن ماجه : [ حدثنا عمرو بن سواد المصري حدثنا عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أيمن عن عبادة بن نسي عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة فإنه مشهود تشهده الملائكة و إن أحدا لن يصلي علي إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها قال قلت : و بعد الموت ؟ قال : إن الله حرم على الأرض أن تأكله أجساد الأنبياء عليهم السلام ـ نبي الله حي و يرزق ] 
و هذا من أفراد ابن ماجه رحمه الله 
و قد عقد الحافظ ابن عساكر ها هنا بابا في إيراد الأحاديث المروية في زيارة قبره الشريف صلوات الله وسلامه عليه إلى يوم الدين و موضع استقصاء ذلك في كتاب الأحكام الكبير إن شاء الله تعالى

.


رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=551
تاريخ الإضافـة 24/06/2015 - 18:09   آخـر تحديـث 18/10/2017 - 01:16   رقم المحتـوى 551
محتـويات مشـابهة
من على منبر جامع الرحمن- الشيخ عادل الساعدي:مجتمعاتنا الإسلامية تعاني اليوم من الوقوع في أسر الماديات والتذلل للشهوات أكثر من أي زمنٍ مضى،
في بيانه الأسبوعي-آية الله السيد المدرسي: الانتصار على الإرهاب استحاق وطني يجب استثماره لبناء وطن تسوده العداله والكرامة
من داخل الصحن الحسيني الشريف،السيد الصافي: لابد أن يسمع الإنسان للحق ويستثمر الفرصة وإلا فسيرى ما لا يحمد عقباه
آية الله العظمى بشير النجفي: يجب أَن نقدم للعالم صورةً حقيقيةً عن الإِسلام المحمديِّ الأَصيل عبر الإعلام
آية الله الاراكي يؤكد فشل مؤامرات تقسيم العراق