الأزهر يشيد بقرار الأمم المتحدة بشأن القدس.. ويدعو ترامب لسحب قراره AbwaabIq.com ​السيد علي فضل الله​:الشعب الفلسطيني أبدى ولا يزال، عزيمة وإرادة واستعداداً للتضحية، رغم كلّ ما يعانيه من واقع اقتصادي واجتماعي صعب، AbwaabIq.com من مجمع السيدة الزهراء في صيدا-الشيخ النابلسي: القدس ليست أرضا قابلة للهبة والتنازل AbwaabIq.com القدس ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة AbwaabIq.com خلال وفداً من السادة العلماء-المرجع النجفي: أن ثقافة الأُمة الواحدة تبدأ بعمل وسلوك رجال الدين في جميع الطوائف العراقية قبل المواطن البسيط AbwaabIq.com
قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
وقفة عند مصطلح « قراءة قرآنية معاصرة »

وقفة عند مصطلح « قراءة قرآنية معاصرة »
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وقفة عند مصطلح « قراءة قرآنية معاصرة »

ابواب المرجعية الاخباري -

 

لو عدنا عبر التاريخ البشريّ لفهم العلاقة القائمة بين الإنسان واللّفظ ، وخاصة من جهة انفعاله به ، لوجدنا أنّ هذه العلاقة تتجاوز العلاقة التي يتصورها الكثير ، والتي تقوم بين الإنسان والمعنى الموضوع له اللفظ .

وكذلك ، لو عدنا إلى العلاقة القائمة بين اللفظ والمعنى ، سنجد أيضا أنّ بعض معاني الألفاظ ، ونتيجةً للبُعد الثقافي والإجتماعي الذي يحكم الواقع الذي نُحت فيه مفهوم أو معنى اللفظ ، قد رَبط بعض المعاني الأخرى بالمعنى الموضوع له اللفظ .

ولتوضيح الفكرة الأولى نقول : أننّا لو تعقبنا سيرة الإنسان في علاقته الإنفعالية مع اللفظ ، لا نجدها تقف عند المعنى الذي وُضع له ، بل إنّ الإنفعال البشري باللفظ وفي أغلبه يتجاوز هذا المعنى الخاص باللفظ ، إلى معاني أخرى لها ملازمة في ذهن الفرد بالمعنى الذي وضع له اللفظ ، وهذه المعاني تختلف كمّيتها وكيفيتها من فردٍ لفردٍ آخر .

وبمعنى آخر ، أنّ الواضع للّغة قد يضع لفظًا خاصًا لمعنى محدّد ، وتأتي الأفراد والأجيال التي بعده ، ومن خلال استعمالها لهذا اللفظ في المعنى الذي وضعه الواضع ، فيُحَمِّلونه معان أُخرى ، قد تكون سلبية وقد تكون إيجابية ، ولعلّ الواقع الذي يعيشه الفرد ومن خلال انعكاسه على محتواه الداخلي، هو الذي يقف خلف تحديد المعاني التي ترتبط بالمعنى الموضوع للفظ من الأساس .

فنحن لو عدنا للواقع المعاش في عالمنا الإسلامي للكشف عن هذه الحقيقة ، سنجد عبارة وُضِعَت في معنى إيجابي وهي " الله يهديك " أو " هداك الله " ، والتي هي عبارة عن لفظتين وضعتا لتُدلّلا على معنى الهداية وحقيقة الخالق ، وكذلك استعملت في سياق الدعاء للمقابل بما فيه الخير ، وهذا السياق أيضا فيه من الإيجابية الكثير .

إلا أنّ واقع الكثير من النّاس ، ربَطَ و حَمَّل معنى هذه العبارة الإيجابي ، معاني أخرى سلبية ، فتراهم ينفعلون سلبًا عندما تخاطبهم بهذه العبارة ، وتزداد سلبيتهم عندما تخاطبهم بها ، وهم في مقام ثورة عصبية نتيجة اصرارهم على ما يتوهمونه أنّه الحقُ ، فمباشرة يجيبك بقول " هل أنا كَفَرت ، أو هل أنا ارتكبت كبيرة حتى تدعو لي بالهداية " 

فالسبب الذي دفع بهذا الفرد نحو عدم تقبّل هذه العبارة ، هو تلك المعاني الثانوية التي ارتبطت في ذهنه بمعنى العبارة أو سياقها ، من قبيل أنّ هذه العبارة لا تقال إلاّ لمن كان في مقام الكُفر أو ارتكاب الكبيرة .

بينما نجد البعض يسعد لو خاطبته بهذه العبارة ، والسبب أنّ هذا الفرد توقف عند المعنى الموضوع لألفاظ العبارة ، ولم يحمّلها معان أخرى سلبية .

أما توضيح الفكرة الثانية فنقول : أنّ طبيعة الواقع الثقافي والتجاذبات الإجتماعية التي تحصل في الواقع الذي حُدِّدَ ونُحِتَ فيه مفهوم اللفظ ، له دور كبير في التأثير على المعنى الذي حُدّد ووضع له اللفظ .

وبمعنى آخر ، أنّ النظام اللغوي في ذهن الإنسان ، يعمل ضمن قانون ربط المعاني بعضها ببعض ، هذا بعد أن يتقبّل كل لفظ على حدى ، وعلى ضوء ذلك لا يمكن لذهن الإنسان أن يُرسخ مفردات اللّغة بما تحمله من معانٍ بمعزل عن عملية الربط بينها .

ومن هنا وحسب ما نلحظه من واقع الإنسان من جهة علاقته بالمفاهيم ، التي تنظم حياته ،أنّ هناك عوامل كثيرة لها علاقة في ربط معاني الألفاظ بعضها ببعض ، قد نجد منها ماهو نفسي فردي ، ومنها ماهو ثقافي واجتماعي .

فالمجتمع الذي يعيش حالة من الاضطهاد من قِبَل رجالات الدين ، وحين نَحْته لمفهوم أو معنى " الحرية " ، سوف يُحدّد مفهوم " الحرية " عنده بالتخلص من سلطة رجال الدين والإنعتاق من اضطهادهم ، وبالتالي سوف يرتبط مفهوم " الحرية " في ذهنه ، بكل المعاني التي من شأنها أن تخلصه من هذا الواقع الإضطهادي السلبي الذي يعيش فيه .

وفي الحقيقة هذا ما وقع في المجتمعات الغربية ، خلال الفترة التي يسمونها " عصر التنوير " ، أي المرحلة التي أعقبت ما يصطلحون عليه بـــــــــ " القرون المظلمة " ، فجُلّ المفاهيم التي صاغها وتقبّلها هذا المجتمع ، كانت متأثرة بالواقع المعاش الذي قد نتفق معهم أنّه كان واقعًا سلبيًا

وعليه نقول :

أولا : أنّه على المسلمين ، أن لا ينساقوا خلف ما يُطرح من ألفاظ، وخاصة التي تمّ استيرادها من واقع وثقافات أخرى غير إسلامية ، و وُضِعَت كعناوين لتّدليل على الأفكار ، وما يصلح أن يكون طرح معرفي .

لأنّ الخطورة ليست في اللّفظ ذاته ، بل في المعنى أو المفهوم الذي يقف خلفه ، والذي يحمل وتتعلّق به معاني أخرى سلبية في أكثرها .

وثانيا : أن يدقّقوا في استعمالهم للألفاظ التي تصلح أن تكون عنوان معبّر على فكرة أو طرح معيّن .

فعبارة " قراءة قرآنية معاصرة " والتي نراها اليوم تنتشر في الأوساط العلمية وخاصة الدينية منها ، تحمل من المعاني السلبية ، والتي تصطدم مع ثقافتنا وفكرنا الإسلامي ، بل يمكن القول أنّ الكثير من هذه المفاهيم المستوردة ، قد تمّ تضمينها بمعاني هي في واقعها باطلٌ محض .

وسلبية هذه العبارة تمكن في مفهوم " المعاصرة " ، نعم نحن نُسلّم بأنّ الفهم الشخصي الذي يحصّله كل فرد من القرآن ، هو لا يخرج عن كونه قراءة وفهم خاص به ، ولا يمكن الجزم بحجّيته على العباد ، وإن كان لابد من عدم اهماله ، وخاصة إذا لم يُعد من الاسقاطات الذهنية والنفسية على النص القرآني .

ولكن الاشكالية والخطورة تكمن في مفهوم ومعنى " المعاصرة " الذي أُرِيدَ به معنى يقابل معنى " القديمة " .

فنحن لو عدنا للواقع المعاصر ، سنجد هناك حركة تقدم وتطور معرفي كبيرة ، وخاصة على المستوى التقني والعلوم التجريبية ، وإن كنّا نكاد نجزم بأنّه على المستوى العلوم الإنسانية وقعنا في نكسة كبيرة نتيجة الركون للاسقاطات النفسية ، وتمازج المزاج الفردي مع العقل في انتاج الفكرة .

وهذه الحركة التطورية ، أعطت بريقًا ولمعانًا لمرحلتنا المعاصرة ، وبالتالي رسّخت في وعي النّاس شيئًا من الرضا والإيجابية على هذه المرحلة ، وبالتالي تمّ وبدون وعي من الأفراد تعميم صفة الإيجابية على كل ما أُنتج في هذه المرحلة .

مّما أوجد هُوّة كبيرة بين مفهومي " المعاصرة " و " القديمة " ، وكذلك رَبَطَ المصطلح الأول بمعنى الإيجابية والرضا ، والمصطلح الثاني بمعنى السلبية والرفض .

وعليه ، فنلحظ أنّه كلّما أراد صاحب الفكرة أن يضفي على ما يطرحه معنى الجِدَة ، والتي ترتبط بمعنى التطور والتقدم وما تحمل هذه المعاني من بريق ايجابي ، يضيف لفظة " المعاصرة " إلى عنوان طرحه .

فلفظة " المعاصرة " ومن خلال تحليل مفهومها سواء في الثقافة الغربية ، أو في بعض الأوساط الإسلامية ، التي تتزين بهذا المفهوم دون الوعي بحقيقته ، نجد أنه يتضمن معنى المقابلة الطاردة لما يقابلها من مفهوم وهو " القديمة " ، بل والأكثر من ذلك هو أنّه يُلبس المعنى المقابل له قيمة السلبية والرفض .

وهذا خلاف ما عليه حركة المعارف الإسلامية التي ، تؤمن :

أولا : بأنّ الحركة المعرفية الإسلامية ، وخاصة الدينية منها ، هي حركة تراكمية ، تتطوّر في الفهم مع تطور الوعي العام لعلماء المسلمين ، بل و الإنسانية جمعاء .

وثانيا : أنّ القديم ، أو ما نعبّر عنه نحن بالموروث ، هو لبنة أولى في البناء المعرفي الإسلامي ، وبالتالي فهي تنظر إليه بإيجابية لتعلّقه بمرحلة خاصة به ، وإن كانت لا تراه دقيقًا .

والحمد لله ربّ العالمين .

الكاتب / السيد حبيب المقدم

 

 

 

رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=1186
تاريخ الإضافـة 25/07/2015 - 11:23   آخـر تحديـث 09/01/2018 - 06:35   رقم المحتـوى 1186
محتـويات مشـابهة
من خلال بيانه الأسبوعي- آية الله السيد محمد تقي المدرسي:بلادنا لا تزال تعاني من التخلف الحضاري ومن القراءة الخاطئة لرسالات الله سبحانه وتعالى
"الأحاديث الموضوعة عند العامة"..بحث للمرجع وحيد الخراساني
الجيش الإسرائيلي: إبعاد إيران عن سوريا أهم عندنا من هزيمة "داعش"
وقفة حداد لاهالي الموصل على ضحايا تفجيرات بغداد+(صور)
مستشرقة المانية توصي بوضع مقولة الامام علي فوق قبرها وقراءة القرآن عند رأسها