الأزهر يشيد بقرار الأمم المتحدة بشأن القدس.. ويدعو ترامب لسحب قراره AbwaabIq.com ​السيد علي فضل الله​:الشعب الفلسطيني أبدى ولا يزال، عزيمة وإرادة واستعداداً للتضحية، رغم كلّ ما يعانيه من واقع اقتصادي واجتماعي صعب، AbwaabIq.com من مجمع السيدة الزهراء في صيدا-الشيخ النابلسي: القدس ليست أرضا قابلة للهبة والتنازل AbwaabIq.com القدس ضحية غياب المرجعية السنية الرشيدة AbwaabIq.com خلال وفداً من السادة العلماء-المرجع النجفي: أن ثقافة الأُمة الواحدة تبدأ بعمل وسلوك رجال الدين في جميع الطوائف العراقية قبل المواطن البسيط AbwaabIq.com
قال عليه السلام : كفى بالمرء منقصه أن يعظّم نفسه ...غرر الحكم | قال عليه السلام : أشدّ الناس نفاقا" من أمر بالطاعة و لم يعمل بها ، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها ...غرر الحكم | قال عليه السلام : لا ينصح اللئيم أحدا" إلاّ عن رغبة أو رهبة ، فإذا زالت الرغبة و الرهبة عاد إلى جوهره ...غرر الحكم | قال عليه السلام : إذا لم تكن عالما | قال الامام علي « عليه السلام » من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها | قال الامام الصادق (ع) : إذا دعوت فظنَّ حاجتك بالباب . | عن ‏أمير_المؤمنين عليه السلام الْإِيمَانُ مَعْرِفَةٌ بِالْقَلْبِ وَإِقْرَارٌ بِاللِّسَانِ وعملٌ بِالْأَرْكَانِ نهج البلاغة 📚 |
الاختلافات المميزة للمذاهب

الاختلافات المميزة للمذاهب
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


الاختلافات المميزة للمذاهب

تنحصر الاختلافات العقدية في ثلاث محاور:

محور الإمامة: ويعتبر التقسيم فيه بناء على عدد الأئمة الذي تؤمن فيه المذاهب الشيعية، ويتبع ذلك مباحث العصمة وغيرها.

تقديس بعض الصحابة.

مذاهب سنية[

المذاهب السنية هي المذاهب التي لا تؤمن بالنص السماوي في الإمامة، ويحتل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي فيها مركزا محوريا.

المذهب المالكي نسبة إلى مالك بن انس

ينسب إلى أبي عبد الله مالك بن أنس بن أبي عامر الأصبحي، ولد في المدينة سنة 93 للهجرة طلب العلم صغيرا فأخذ عن نافع مولى عبد الله بن عمر وغيره توفي في المدينة سنة 179 للهجرة ودفن بالبقيع.

المذهب الحنفي نسبة إلى أبو حنيفة النعمان

ترجع نسبة الحنفية إلى الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت بن التيمي الكوفي، ولد سنة 80 للهجرة وكان فقيها وورعا،عمل على القياس في مصادر الفقه والمقارنة بينها ومراجعة نصوص اسنادها ليزيد من معرفته في الشؤون الفقهية . طلبه المنصور ليسند اليه القضاء فرفضه خوفا من ان يظلم أحد فحبسه المنصور لرفضه وتوفي سنة 150 للهجرة.

المذهب الشافعي نسبة إلى محمد بن إدريس الشافعي

ترجع نسبته إلى الإمام أبي عبد الله محمد بن إدريس القرشي الشافعي كان يتيم الأب وو لد سنة 150 للهجرة في غزة ثم عادت به امه إلى مكة في عمر السنتين. توفي سنة 204 للهجرة وعمره اربع وخمسين سنة.

المذهب الحنبلي نسبة إلى أحمد بن حنبل

يرجع إلى الإمام أحمد بن حنبل بن هلال الذهلي الشيباني، ولد في العراق ببغداد سنة 164 للهجرة وتنقل بين الحجاز ودمشق واليمن نال قسطا من العلم الوفير والمعرفة وقد كان من أكبرتلاميذ الشافعي ببغداد ثم أصبح مجتهدا وقد برز على أقرانه بحفظ السنة النبوية والمسائل الفقهية عن استاذه .... وألف عنها في ذلك كتابه "المسند".

المذهب الظاهري ينسب هذا المذهب إلى داود بن علي الظاهري.

مذهب الأوزاعي

مذهب الإباضية[

يعتبر المذهب الإباضي أول مذهب يظهر على الساحة الإسلامية قبل مذاهب أهل السنة والجماعة(المالكية والشافعية والحنابلية والحنفية) ان اتساع دائرة المذهب الأباضي كدعوة إسلامية سياسية عامة جعل المذهب لا يكسب طابعا خاصا يغلب عليه مدرسة بعينها أو ينسب إلى مدينة بعينها كالبصرة، فَإِنَّ الباحث يتردد كثيرا قبل أَن يرسل حكما عاما يربط فيه المذهب بمركز التجمع الإباضي في البصرة، فقد كانت تجمعات مماثلة في كل من الكوفة ومكة والمدينة وخراسان عرف منها علماء بارزون مختارون، سجلت أقوالهم في الآثار المبكرة لعلماء "الإباضية".

واكتملت صورة المذهب وتم تحرير أقواله وآرائه في صورتها النهائية في أواخر أَيَّام أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة، الذي خلف عبد الله بن اباض على إمامة أشياخ المذهب في البصرة، وهي مركز التجمع الأساسي لعلماء الإباضية؛ حتَّى قرابة نهاية القرن الثالث. وعنه حمله طلبته الذين وفدوا عليه من المغرب والمشرق إلى بلدانهم، التي أضحت (من بعد) مراكز "لدول إباضية"، لعبت دورا سياسيا خطيرا، في كل من جنوب الجزيرة وشرقها (اليمن، وحضرموت ثُمَّ سلطنة عمان وفي شمال أفريقيا: ليبيا، تونس، الجزائر).

وقد عرف هؤلاء التلاميذ باسم خاص تطلقه عليهم كتب السير والطبقات "الإباضية" هو اسم: "حملة العلم".

ظهر المذهب الإباضي في القرن الأول الهجري في البصرة، فهو أقدم المذاهب الإسلامية على الإطلاق وقد نشره عبد السلام الدولان والتسمية كما هو مشهور عند المذهب ،جاءت من طرف الأمويين ونسبوه إلى عبد الله بن أباض وهو تابعي عاصر معاوية وتوفي في أواخر أيام عبد المالك بن مروان، وعلة التسمية تعود إلى المواقف الكلامية والجدالية والسياسية التي اشتهر بها عبد الله بن أباض في تلك الفترة.

أن الإباضية خرجوا على الدولة الأموية أو العباسية خروجا سياسيا وخروجا دينيا. ولم يكونوا راضين عن سياسة الأمويين.

الأباضية يعتقدون أن كل من نطق بكلمة الشهادة فهو مسلم له ما للمسلمين وعليه ما عليهم فلا يستحلون دماء أحد من أهل القبلة إلا بالحق الذي بينته وحددته الشريعة الإسلامية كالردة وقتل النفس وما شابه ذلك. ولا يستحلون مال أحد إلا بالطرق التي رسمتها الشريعة الإسلامية للتعامل بين الناس: فريضة في كتاب الله، هبة عن تراض، بيع عن تراض وما في معناها. أما قتل الأبرياء وسبي الأطفال والنساء فقد حالت دونها كلمة التوحيد، ولا يستحلون هذا حتى من البغاة مهما بالغوا في مسلكهم الظالم. فالاعتبارات التي سمي الخوارج من أجلها خوارج لا وجود لها عند الإباضية.

مذاهب شيعية

المذاهب الشيعية هي تلك المذاهب التي تؤمن بالإمامة بالنص السماوي، واتباعه يسمون شيعة علي

المذهب الجعفري نسبة إلى جعفر الصادق: ينسب هذا المذهب إلى أبي عبد الله جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب زوج سيدة نساء الدنيا والآخرة فاطمة الزهراء بنت النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم. ولد في سنة 83 للهجرة وهو الإمام السادس للشيعة الاثنى عشرية وله عشرة أولاد 7 بنين و3 بنات. كان جعفر على جانب كبير من العلم والورع وله مؤلفات كثيرة منها (تفسير الأحلام)أقام بالمدينة ثم دخل العراق وبقى فيها. توفي الإمام في السنة العشرة من حكم المنصور سنة 148 للهجرة ودفن في البقيع.

المذهب الإسماعيلي نسبة إلى إسماعيل بن جعفر الصادق: ينسب هذا المذهب الى إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب زوج فاطمة الزهراء بنت رسول الإسلام محمد بن عبدالله يعتقد الشيعة الإسماعيلية أن الإمامة في نسله، إذ يعتقدون أنه لم يمت في حياة أبيه وإنما أقام  جعفر الصادق جنازة وهمية له حتى يُبعد نظر العباسيين عنه، وأن إسماعيل قد فر وأقام الدعوة في الستر.

لذا فهم يعتقدون أن الإمامة ليست في نسل أخيه موسى الكاضم الذي استقر عليه إجماع الإمامية بعد موت جعفر، وساقوا الإمامة إلى محمد بن إسماعيل الملقب بالمكتوم.

 

المذهب الزيدي نسبة إلى زيد بن علي: ترجع الزيدية نسبة إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، ولد سنة 75 للهجرة وتوفي في سنة 122 للهجرة، كان عالماً بالقرآن وسنة رسول الإسلام، وينسب إلي كتاب " المجموع الكبير " الذي يتحدث في علم الفقه والحديث وهو أحد أهم المراجع الفقهية الزيدية لأكثر من ألف عام لقربه من كتاب الله ومن سنة نبي الله المطهرة لاحتوائه على الكثير جداً من أحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الأخيار الراشدين ومناظراته لبقايا المتعصبين من أهل قريش في مسألة الكفاة في الزواج حيث تجده اعدل المذاهب وأقربها في هذه المسألة وغيرها إلى كتاب الله عز وجل وسنة رسوله علية أفضل الصلاة والسلام وكذا احتواء مجموعه على ردوده على الشيعة الخارجين عليه والذين أطلق عليهم الروافض لرفضهم توليه غلا بسب "الشيخين" أي أبي بكر وعمر فرفض وقال لهم " أذهبوا فأنتم الرافضة. ومناظراته الفقهية مع الإمام ابي حنيفة النعمان الذي أحبه واعانه بالمال لما خرج على هشام بن عبد الملك بن مروان

رابط المحتـوى
http://abwaabiq.com/content.php?id=1090
تاريخ الإضافـة 18/07/2015 - 13:48   آخـر تحديـث 09/01/2018 - 06:36   رقم المحتـوى 1090